مظلومية وانتصار

الإدارة العامة للبحث الجنائي تحتفل بتخريج 50 ضابطا من دورة فن التحقيق الجنائي

صنعاء –  3 ذو الحجة 1440هـ

اختتمت الإدارة العامة للبحث الجنائي ، اليوم الأحد، الدورة التدريبية في فن التحقيق الجنائي وجمع الاستدلالات والتي استمرت 25 يوما، واستفاد  منها 50 ضابطا من منتسبي البحث في كل من العاصمة ومحافظات ذمار و الضالع والجوف.

 وفي حفل الاختتام ألقى اللواء إبراهيم المؤيد مفتش عام وزارة الداخلية كلمة ، أشاد فيها بدور قيادة البحث الجنائي وكلية التدريب في تأهيل الكوادر الأمنية ، ولفت إلى أن النجاحات الأمنية الملموسة في الميدان ، هي إحدى ثمار التأهيل والتدريب لرجال الأمن ، كما أشاد بدور ضباط وأفراد البحث الجنائي في مكافحة الجريمة وضبطها ، مؤكدا أن البحث الجنائي هو الركيزة الأهم في العمل الأمني ، ويجب الاهتمام به .

وشدد اللواء ابراهيم المؤيد على أهمية التنسيق بين الأمن القضاء في جميع مراحل ضبط الجريمة، حتى تتحقق العدالة، وتتلاشى الاختلالات والأخطاء  الإجرائية التي قد تكون سببا في إفلات المجرم من العقاب.

وهنأ المفتش العام جميع اليمنيين على الانتصارات التي يحققها الجيش واللجان الشعبية في جميع المحاور والجبهات ، وعلى رأسها ما تحقق  في مجال التصنيع العسكري ، الذي مكن الشعب اليمني من امتلاك أسلحة الردع ، لافتا إلى أن ما يحققه رجال الأمن من نجاحات ملموسة هو انتصار أمني لا يقل عن انتصارات الجيش واللجان .

من جانبه أشار اللواء الركن رزق الجوفي إلى أهمية الدورات التدريبية التي تقيمها الإدارة العامة للبحث الجنائي في مجالات التحقيق والتحريات، وعبر عن شكره لمدير عام البحث الجنائي  العميد سلطان زابن، لحرصه الدائم على تأهيل كوادر البحث الجنائي ، منوها إلى ضرورة تمتع رجال البحث بالصدق والنزاهة إلى جانب الخبرة والمهارة في العمل الأمني ، وهنأ الخريجين وحثهم على الاستمرار في التزود بالمعارف الأمنية .

والقى العميد الدكتور أحمد حربه مدير عام كلية التدريب ، كلمة أشار فيها إلى ما تلقاه الخريجون من معارف أمنية وقانونية ، منها اختصاصات مأموري الضبط القضائي ، وكذا خطوات ومراحل جمع الاستدلالات،  إضافة إلى تلقيهم برامج تدريبية في مجال التحقيق الجنائي والتحريات .، شاكر  كل من ساهم في إنجاح الدورة ، وحث الخريجين على استثمار المعارف التي تلقوها خلال الدورة في الواقع العملي بما يسهم في إحراز المزيد من النجاحات الأمنية .

fajattan