مظلومية وانتصار

السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي يؤكد دعم اليمن الكامل للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة

أكد السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي، دعم اليمن الكامل للشعب الفلسطيني في نضاله ضد العدو الإسرائيلي.

وقال السيد القائد في كلمة له خلال فعاليات منبر القدس اليوم  الأربعاء، إن اليمن يقف بكل إمكاناته رسميا وشعبيا لنصر الشعب الفلسطيني المظلوم ومقدسات الأمة وعلى رأسها المسجد الأقصى.

وأضاف أن الموقف اليمني الفاعل المؤثر تكامل مع جبهات الجهاد والمقاومة في غزة ولبنان والعراق.

وأكد السيد القائد أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للأمة وهي متميزة بأن الحق فيها في غاية الوضوح والجلاء.

وشدد على أن خيار الجهاد في سبيل الله هو الخيار الوحيد الناجح لتحرير فلسطين، مشيراً إلى أن هذا الخيار أثبت جدوائيته في لبنان وفي 3 جولات في غزة.

وأكد السيد عبدالملك الحوثي أن اليمن يقف بكل إمكاناته رسمياً وشعبياً لنصر الشعب الفلسطيني المظلوم ومقدسات الأمة وعلى رأسها المسجد الأقصى.

وأردف بالقول: تجلى للعالم فاعلية الموقف اليمني من البحر الأحمر إلى المحيط الهندي وإلى جنوب فلسطين المحتلة.

وأضاف: منذ أن بدأت معركة طوفان الأقصى اتجهنا لإسنادها بكل ما نستطيع ونسعى باستمرار لتطوير إمكاناتنا.

وأوضح أن الموقف اليمني الفاعل المؤثر تكامل مع جبهات الجهاد والمقاومة في غزة ولبنان والعراق.

ولفت إلى أن الشعب الفلسطيني يعاني من الظلم والاضطهاد ومصادرة حقه وأرضه منذ الاحتلال البريطاني.

وأكد أن الأمريكي بات شريكا فعليا مع العدو الإسرائيلي وشراكة كاملة في جرائمه وعدوانه على الشعب الفلسطيني.

ولفت إلى أن مقابل الدعم الأمريكي للعدو الإسرائيلي هناك تقصير كبير من المسلمين في الوقوف مع الشعب الفلسطيني.

وذكر أن هناك تواطؤ من قبل بعض الدول مع مساعي تصفية القضية الفلسطينية تحت عنوان التطبيع وعنوان صفقة القرن الفاشلة.

وشدد السيد القائد أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للأمة وهي متميزة بأن الحق فيها في غاية الوضوح والجلاء.

وذكر أن المؤسسات والمنظمات الدولية لم تتحرك لإيقاف الظلم عن الشعب الفلسطيني بل أسهمت في استمرار الاحتلال.

وقال السيد عبدالملك الحوثي “لم ولن تنجح أي مساعي تعتمد على المقايضة والتفريط بالحق الفلسطيني تحت عنوان مفاوضات السلام وخيار الدوليتين”، مؤكدا أن الخيار الوحيد الناجح هو الجهاد في سبيل الله وهو الخيار الذي تحركت على أساسه حركات المقاومة في فلسطين ومعها أحرار الأمة.

وشدد على أن خيار الجهاد هو الخيار الذي أثبت جدوائيته في لبنان وفي 3 جولات في غزة، فعلى مدى 6 أشهر من جرائم الإبادة الجماعية في غزة لم يتمكن العدو من إنهاء المقاومة ولا استعادة الأسرى، وخلال 6 أشهر لم يتمكن العدو الإسرائيلي من إحراز أي صورة للنصر وانما صورة بشعة للإجرام.

وأكد أن ما تتميز به القضية الفلسطينية أنها قضية مرتبطة بمصير الأمة.

ولفت إلى أن عاقبة القضية الفلسطينية نهاية وسقوط العلو والإفساد الإسرائيلي المحتومة عن طريق الجهاد في سبيل الله.

وأكد أن شعب اليمن لن يألو جهدا في مناصرة الشعب الفلسطيني ومجاهديه الأعزاء في غزة.

كما وجه السيد القائد التحية للشعب الفلسطيني في القدس ومرابطيه الصابرين في الأقصى الشريف وإلى أحرار الضفة الغربية.

وأكد أن قضية فلسطين هي قضية شعب اليمن الأولى، وأن شعب اليمن سيواصل الجهاد حتى يتحقق النصر الموعود بإذن الله تعالى.

وأوضح أن اليمن يقف بكل إمكاناته رسميا وشعبيا لنصر الشعب الفلسطيني المظلوم ومقدسات الأمة.

واعتبر أن الموقف اليمني الفاعل المؤثر يأتي تكاملا مع جبهات الجهاد والمقاومة في غزة ولبنان والعراق.

ولفت السيد القائد إلى أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للأمة وهي متميزة بأن الحق فيها في غاية الوضوح والجلاء.

وشدد على أن خيار الجهاد في سبيل الله هو الخيار الوحيد الناجح لتحرير فلسطين.

ودعا السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي الأمة العربية والإسلامية إلى التحرك بجد واجتهاد لإسناد الشعب الفلسطيني ومجاهديه.