مظلومية وانتصار

الوضع في الشمال ومصير المحتل في الجنوب … الحــــوثي في حوار ساخن نشرته صحيفة “الثورة”.. اليوم السبت

قال رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي، إن الشعب اليمني سينتصر على تحالف العدوان، بثبات وصمود وشموخ وعزة أبناءه وأحراره.

مشيداً بالإقبال الكبير وغير المسبوق من قبل المواطنين على معسكرات التدريب الخاصة وجبهات القتال في معركة الشرف والعزة والكرامة والاستقلال والدفاع عن الوطن.

مشيرا بأن المستقبل القريب لأبناء الجنوب سيثبت النهج التحرري من الغزاة لطرد المحتل الذي جمع مرتزقته من مختلف اصقاع الارض.

وشدّد رئيس اللجنة الثورية في حوار مع صحيفة الثورة ، نُشر اليوم السبت 14 نوفمبر 2015 م، شدد على ان استمرار الحراك الشعبي في التظاهرات والمسيرات المناهضة للحصار، تعجل بفكه ورفعه.

وتابع”على الشعب اليمني ان يعلنها مدوية وواضحة أن أمريكا هي من تقف وراء الحرب.. وظهور السخط الذي يزداد يوميا ويرصده الأعداء وترصده أمريكا هو ما قد يعجل بفك الحصار بإذن الله تعالى، و الشعب اليمني بات يدرك أن من يقف وراء معاناته هي أمريكا من خلال أمريكا مباشرة أو من خلال أدواتها المنتشرة في دول الجوار، وكل ما يُعمل اليوم هو عمل أمريكي هدفه الأول حماية الكيان الصهيوني الغاصب”.

ودعا الواقفين مع العدوان والمؤيدين له العودة إلى جادة الصواب، من خلال مراجعة مواقفهم والوقوف مع الوطن ضد المعتدي والغازي والمحتل.

واوضح بأن من يحاول استغلال ورقة “الراتب” من خلال اثارة الشائعات بتوقفه، هم الغزاة والمحتلين وأدواته في الداخل من أجل إثارة البلبلة في أوساط الناس . وأكد وقوفهم ضد ما يسمى بالسوق السوداء”نحن وقفنا ضد السوق السوداء و حاولنا تجفيفها”.

وأشار إلى ان الأمم المتحدة قدمت تقريراً خاطئاً ومضللاً جداً عن الوضع باليمن نتيجة الحصار والعدوان السعودي.

وتابع “ولكن عندما شكلنا لجانا من جهات الاختصاص الحكومية، إلى جانب ممثلين لمكتب الأمم المتحدة اعترفوا بأخطائهم بأن هناك معلومات مظللة وهذه كلها موثقة ومعروفة لدينا، وتم التوافق على أن يكون هناك إيضاحات تقدم للأمين العام للأمم المتحدة”.

لافتا بأن أن المال السعودي أغرى منظمات دولية وعلى رأسها الأمم المتحدة، التي رفعت تقرير مضلل عن اليمن، داعياً المنظمة الدولية إلى تصحيح خطاها.لافتاً بان الأمم المتحدة كانت تعهدت بعدم السماح بحصار الموانئ اليمنية، لكنها لم تفعل شيئاً.

واعتبر رئيس اللجنة الثورية قضية تصحيح السجل الانتخابي”هماً وطنياً”، مشددا على أهمية هذه الخطوة حتى يشارك الجميع في العملية الانتخابية.

منوها بان السجل الانتخابي من أدوات الحلول. وطمأن”لا قلق من إجراء انتخابات في هذا الظرف”.

ودعا الصحافيين الاجانب إلى زيارة اليمن لنقل الحقائق كما هي، وإطلاع العالم بجرائم العدوان السعودي الذي يستهدف الحجر والشجر بالبلاد.
كما تطرق الاخ محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية العليا، للعديد من القضايا الهامة على مستوى الداخلي والخارجي في حوار شامل، نشرته ”الثورة” اليوم السبت.

#فج_عطان:

fajattan