مظلومية وانتصار

رداً على استهداف المدنيين..المقاومة الفلسطينية تدك المستوطنات الصهيونية برشقات صاروخية

متابعات – 8 ربيع الآخر 1445هـ

تواصل المقاومة الفلسطينية مع دخول معركة طوفان الأقصى، يومها الـ17، دك مستوطنات العدو الصهيوني برشقاتها الصاروخية، في وقت بقيت جبهة لبنان مشتعلة ومرشحة للمزيد على وقع المجازر التي يقترفها العدو في قطاع غزة.

وبحسب المركز الفلسطيني للإعلام، أعلنت كتائب القسام اليوم الإثنين، عن قصف مدينة عسقلان المحتلة برشقة صاروخية رداً على استهداف المدنيين.

كما أعلنت قصف تحشدات للعدو قرب “مفكعيم” برشقة صاروخية.

ودوت صفارات الإنذار في محيط كيبوتس دان قرب الحدود مع لبنان.

من جهتها، أعلنت سرايا القدس عن قصف “مفتاحيم” برشقة صاروخية ردا على مجازر العدو.

بدورها قصفت كتائب المقاومة الوطنية (قوات الشهيد عمر القاسم) تحشداً لآليات العدو قرب موقع “نحال عوز” العسكري، وكيسوفيم وصوفا بقذائف الهاون.

وفي هذا السياق أكد الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية “حماس” عبد اللطيف القانوع أن المقاومة متماسكة وقوية وقادرة على إدارة المعركة وجاهزيتها عالية لمواجهة أي عدوان بري على غزة.

وقال: “في حال أقدم العدو على الدخول البري فهو فرصة سانحة لتكبيده الخسائر قتلاً وأسراً وعملية كيوسوفيم أمس من الرسائل التي وصلته”.

وأشار إلى أن جنون العدو الصهيوني المجرم الفاشي في قصف المدنيين؛ يدلل على حالة الإرباك التي لا يزال يعيشها وتخبط قيادة جيشه في إدارة المعركة.

وشدد على أن “عمليات العدو الصهيوني في تدمير قطاع غزة وارتكاب المجازر بحق المدنيين لن تحقق أهدافه أو تمنحه صورة الانتصار”.