مظلومية وانتصار

وزارة التربية تحتفي بالعيد الثامن لثورة ٢١ سبتمبر

 

اعتبر عضو السياسي الأعلى محمد علي الحوثي، ثورة 21 سبتمبر صمام أمان للشعب اليمني وأمنه واستقراره وسيادته.

وقال عضو السياسي الأعلى الحوثي في الحفل الذين نظمته وزارة التربية والتعليم اليوم بالعيد الثامن لثورة 21 سبتمبر، ” جاءت ثورة 21 سبتمبر كحد فاصل بين ضيق العمالة والخضوع والارتهان للخارج إلى فضاء الحرية والاستقلال وامتلاك القرار، ثار الجميع في هذا الوطن من الواقع المؤلم الذي كان يعيشه وتسوده الوصاية”.

وأضاف “ذلك الواقع جعل أحزاب يمنية تطالب بدخول الشعب اليمني تحت البند السابع، وهو ما يمكن وصفه بالغباء كونه مظلة ويافطة انطلق منها العدوان الطاغي لتدمير اليمن، ما دفع أحرار الشعب اليمني للخروج في مظاهرات حاشدة رفضاً للبند السابع”.

وتطرق محمد علي الحوثي إلى حالة الارتهان والتبعية التي عاشها الشعب اليمني نظراً لعمالة النظام السابق، حيث كان السفير السعودي بمثابة المندوب السامي في اليمن، الآمر الناهي، يدير أمور البلاد من صغيرها إلى كبيرها.

ولفت إلى عمالة النظام السابق التي أثرت على الحياة الاقتصادية للوطن من خلال ربط الحركة التجارية في اليمن بدبي بدلا من الاستفادة من العلاقات التجارية مع الدول المصدرة، فضلا عن حالة الفساد المستشري في مفاصل الدولة ما جعل اليمن يعيش أوضاعاً مأساوية.

وتابع “من الخطأ مقارنة الوضع المعيشي اليوم بما كان عليه في السابق نظراً لما نعيشه في ظل العدوان والحصار وتبعاته بينما في السابق لم يكن هناك عدوان عدا ظلم وعنجهية النظام في ظل توفر موارد الدولة “.. لافتاً إلى معاناة أبناء محافظة صعدة نتيجة الحصار الذي كان يتلذذ به النظام وأذرعته.

وذكر عضو السياسي الأعلى الحوثي، أنه بعد قيام ثورة 21 سبتمبر عملت القيادة على صرف الرواتب لجميع أبناء اليمن دون استثناء .. وقال “بعد نجاح الثورة حافظنا على صرف الرواتب للجميع ووفرنا من موازناتهم الاستثنائية غير الاعتمادات المركزية أكثر من 612 مليار ريال في بند الصرف في 2016م”.

وأشار إلى حالة الأمن والاستقرار التي أصبح الشعب اليمني يتمتع بها بعد الثورة التي أنهت عصر المفخخات التي كانت تدار بالتنسيق مع النظام السابق.

واعتبر ثورة 21 سبتمبر، ثورة وعي وإعادة بوصلة بناء الوطن والتحرك بمصداقية للتنمية واستقلال القرار .. لافتاً إلى أن الشعب اليمني اليوم مطالب ببناء الكوادر والحفاظ على مكتسباته والوقوف في وجه أعداء اليمن وكل من يتحرك ضده.

وخاطب محمد علي الحوثي دول العدوان بالقول” جربتم الشعب اليمني الذي تحركتم ضده وواجهكم بإباء وثبات وصمود وعزة حتى انتصر وإن عدتم عدنا لا خوف ولا قلق من أي شيء تحملونه نقول لدول العدوان تجربة ثمان سنوات يجب أن تكتبوها في قواميسكم، بأن الشعب اليمني لا يمكن أن يًهزم لأن اليمن مقبرة للغزاة”.

من جانبه أكد وزير التربية والتعليم يحيى بدرالدين الحوثي، أهمية ثورة 21 سبتمبر ضد الطغاة والفساد والمفسدين والتي بها تغير مجرى تاريخ الشعب اليمني الحديث .. لافتاً إلى أساليب القمع والتعسف والإرهاب التي قابل بها النظام هذه الثورة السلمية.

وأشار في الكلمة التي ألقاها نيابة عنه وكيل الوزارة لقطاع التعليم عبدالله النعمي، إلى أن الثورة خلعت عن الشعب عباءة العمالة والوصاية والارتهان للخارج وألبسته ثوب العزة والكرامة، ما أقلق قوى الهيمنة والطغيان ودفعها لحشد قواتها وتشكيل تحالف لشن حرب ضروس على اليمن.

وتطرق إلى أوضاع اليمن قبل الثورة، حيث كان يرزح تحت الوصاية الأجنبية ويدار من أمريكا والسعودية، فضلاً عن معاناة اليمنيين وما واجهوه من ظلم واضطهاد وفساد وحروب .. مؤكداً أن الثورة مثلت ضرورة لخلاص الشعب وتحرره من وضعه المأساوي.

تخلل الحفل الذي حضره وكلاء وزارة التربية فقرات فنية وإنشادية وقصيدة شعرية معبرة عن المناسبة .