مظلومية وانتصار

الجيش السوري يدمر نفقا للتكفيريين ويقصف تحركاتهم في ريف حماة الشمالي

قال مصدر عسكري سوري اليوم السبت أن وحدات الهندسة في الجيش ستقوم بتفجير أحد الأنفاق الذي تستخدمه الجماعات التكفيرية تحت معبر نصيب – جابر الحدودي وبلدة نصيب فيما قصف تحركاتهم وتجمعاتهم في ريف حماة الشمالي.
وأضاف المصدر أن وحدات الهندسة في الجيش السوري ستقوم بتفجير النفق المشار إليه بين الساعة12 والـ 13 من نهار اليوم.
وكانت قوى الأمن السوري قد كشفت نهايات الأسبوع الماضي شبكة أنفاق تحاول الجماعات التكفيرية عبرها تكديس السلاح والمعدات الثقيلة تحت البلدات الواقعة شمالي سوريا، ما يكشف أنها تبيت نوايا خبيثة واستئناف عمليات تدميرية ضد المدن السورية وسكانها.
وفي سياق متصل قصفت وحدة من الجيش تحركات لمجموعات تكفيرية حاولت الاعتداء على نقاط عسكرية في ريف حماة الشمالي.
ونقلت وكالة سانا عن مصدر عسكري بأن وحدة من الجيش رصدت محاولة تسلل مجموعة تكفيرية تابعة لما يسمى “كتائب العزة” من الأطراف الجنوبية الشرقية لبلدة اللطامنة باتجاه النقاط العسكرية المتمركزة في محيط البلدة شمال مدينة حماة بنحو 35 كم.
وأضاف المصدر أنه تم التعامل مع المجموعة التكفيرية بالوسائط النارية المناسبة وإيقاع قتلى ومصابين بين أفرادها وفرار من تبقى منهم إلى داخل بلدة اللطامنة.
وكانت وحدات من الجيش السوري نفذت أمس عمليات عسكرية في عمق الجروف الصخرية بمنطقة تلول الصفا آخر معاقل “داعش” بعمق بادية السويداء الشرقية وكبدتهم خسائر بالعتاد والأفراد.
كما قصفت بالمدفعية نقاط تحصن ومحاور تسلل تكفيري “داعش” بعمق الجروف الصخرية شديدة الوعورة في حين طالت صليات صاروخية كهوفا ومغاور يستخدمها التكفيريون كمقرات ومستودعات للذخيرة أدت إلى إيقاع خسائر في صفوفهم.