مظلومية وانتصار

قراءة أولية في خطابات السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي في مناسبات إحياء ذكرى المولد النبوي:

لا تكاد تخلو خطابات قائد الثورة السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي، وخصوصاً في مناسبات إحياء ذكرى المولد النبوي من مرتكزات أساسية لمشروع إسلامي شامل، وأولوياتها وآليات للتحرك لمواجهة مشروع قوى الاستكبار الصهيوأمريكي وأذيالهم في المنطقة، وكذلك تقديم تقييم شامل لواقع المرحلة التي تمر بها الأمة العربية والإسلامية، ورسْم الخطوط العريضة للمشروع القرآني ومجالات التحرُّك في المرحلة.

وحين يتحدثُ السيدُ القائد فإنه يخاطب الأمة الإسلامية والعربية بأجمعها وليس الشعب اليمني فقط، ولذا فإن خطاباته في مناسبات المولد النبوي تعبر عن رؤيةً رصينةً ومفصّلةً لمقتضيات المرحلة الحالية بكامل جوانبها، ليس للشعب اليمني فقط، وإنما لشعوب الأمة العربية والإسلامية قاطبة.

وفي كل مناسبة لإحياء مولد النبي صلوات الله عليه وآله، يأتي خطاب السيد القائد ليقدم إضاءات فكرية عميقة لمعنى النبوة والرسالة المحمدية وشرح بعضاً من شخصية الرسول الأعظم، كما يكون خطاب السيد القائد خطاباً عالمياً موجهاً لشعوب الأمة العربية والإسلامية قاطبة يشرح فيه واقع الأمة وجوانب القصور فيها، ويضع جميع شعوب الأمة أمام مسؤولياتها الحتمية وضرورة مواجهة المشروع المعادي، وتجديد التأكيد على القضية المركزية للأمة وهي القضية الفلسطينية، ثم ينتقل الخطاب إلى الشأن اليمني، حيثً يضع النقاط على الحروف إزاء العدوان الظالم على الشعب اليمني الذي يقترب من إغلاق عامَه الرابع، ويشرح مؤامرات قوى الاستكبار التي تهدف الى استعباد وتركيع الشعب اليمني ويحض ادعاءاتهم الباطلة، ويقدم في الوقت نفسه الموجهات الرئيسة للشعب اليمني لمواجهة ذلك العدوان الجائر .

وفي ضوء ذلك، يمكِنُ قراءةُ الخطابات السابقة لاسيّما في ضل العدوان على اليمن من خلال عدة مسارات رئيسة وردت في خطابات السيد القائد منذ العدوان الغاشم على اليمن، وذلك على النحو التالي:

أولاً: إضاءات فكرية وفلسفية عميقة لمعنى النبوة والرسالة المحمدية:

تمثل شخصية الرسول صلوات الله عليه واله في خطابات السيد شخصية محورية عظمى للوحدة الاسلامية والانسانية، بما يمثله من نور، وهدى، ورحمه، ومثال عظيم للحركة والجهاد والعمل الدؤوب والصبر والمثابرة.

وتتضمن خطابات السيد القائد على إضاءات فكرية وفلسفية عميقة لمعنى النبوة والرسالة المحمدية تعبر عن أن فاعلية الإسلام تكمن في إستمراريته، وحضوره في الواقع الاسلامي تعبيراً عن اﻻنتماء والارتباط والنهج الحياتي العام والخاص، وليس كحالة ماضوية منفصلة عن الراهن والمستقبل كما هو حال المسلمين غالبا اليوم.

ويشير السيد عَبدالملك الحوثي في خطابة بمناسبة المولد النبوي الشريف للعام 1438هـ، إلى أن الرسالةُ الإلهيةُ هي المشروعُ الوحيدُ، وليس هناك أَيُّ مشروعٍ آخرَ، وأنها المشروعُ الوحيدُ القادرُ على إحداثِ التغييرِ الحقيقي للواقع البشري، لتقديمِ الحلول الواقعية للبشر، ويبين إن العنوان العظيم للرسالة والرسول هو الرحمة، قال الله سبحانه وتعالى ( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)، وأن القرآن الكريم بهديه العظيم وتعليماته النافعة رحمة للإنسان ورحمة للمجتمع الذي يهتدي به فيما يصنعه من أثر عظيم في نفس الإنسان سموا وزكاءً وطهرا يخلص النفس البشرية من الأثر السيئ للضلال الذي يشقيها ويعذبها ويحولها إلى نفس شريرة حقودة مشحونة دنيئة خسيسة منحطة تحمل نزعة الشر والإجرام وتفقد الشعور الإنساني الفطري الرحيم والمحب للخير والتواق لمكارم الأخلاق والعطوفة بالرحمة.

 

ثانياً: تشخيص واقع الأُمَّــة وجوانب القصور فيها ومسؤولياتها الحتمية:

بعد إن انحرفت الأُمَّــة عن مشروع الرسالة المُحمدية، ولم يعُّد من الاسلام إلا اسمه، وأصبح واقعَ الأُمَّــة مأساوي؛ يقّدم السيد القائد في خطاباته تشخيص دقيق لأبرز الإشكاليات التي تعاني منها الأُمَّــة في عصرنا الحاضر والتي تتخلص في عدة إشكالات كانت نتيجة انحراف عن أَسَــاسيات هذا الدين، منها الاختلال الرهيب في الوعي في وَاقع الأُمَّــة، والاختلالٌ الكبير في القيم وَالأَخْلاق، وغياب المشروع الحقيقي للأمة الذي يعٌد منشأ كلّ مشاكل هذه الأُمَّــة.

ويضع السيد القائد يده على الداء قبل ان يعطي الدواء، حيث يعتبر أن غياب المشروع الحقيقي للأمة هو منشأ كُلّ مشاكل الأُمَّــة، ويقول أن هذه الأُمَّــة يُفترض أن لها رسالةً وَمشروعاً وَهدفاً تبني واقعها؛ لتكون أمة عظيمة قوية تقدم النموذج العالمي كأمة حضارية راقية واقعها قائم على الأَخْلاق وعلى القيم وَعلى العدل وتنشر الحق والخير إلَى أرجاء العالم، ويقدم تشخيصاً لحالة الأمة عند غياب المشروع الحقيقي ونتائج ذلك بالقول انه حينما غاب المشروع الحقيقي للأمة حلّت بدائل عنه هي مشاريع الأَعْـدَاء ومؤامراتهم التي تستهدفها بالدرجة الأولى.

القضية الفلسطينية

يحرص السيد القائد في خطاباته على تكرار وتأكيد نقاط ثابتة لتظل حاضرةً في ذهنية كُلّ يمني وعربي ومسلم، والتأكيد في المقام الأول على القضية المركزية للأمة العربية والإسلامية (القضية الفلسطينية)، ويؤكد على الموقف الثابت المبدئي والديني والإنْـسَـاني والأَخْلَاقي في التضامُن مع شعب فلسطين المظلوم وحقّه في الحُريّة والاستقلال واستعادة كاملِ أرضه واستعادة مقدّسات الأُمَّــة وعلى رأسها الأقصى الشريف”.

ورغم العدوان العالمي والحصار الجائر الذي يتعرض له الشعب اليمني إلا أن السيدَ لا يتوقف عن التأكيد عن أولوية وأهمية القضية الفلسطينية، وإنَّ الشعبَ اليمني من واقعِ انتمائه الإسْـلَامي وهُويته الإِيْـمَـانية وإنْسَـانيته، متمسكٌ بقضايا الأُمَّـة، لن يبعدَهُ عنها انشغالُه بمواجَهة العُـدْوَان، وفي مقدَّمتها القضية المركزية المتمثلة بمظلوميةِ الشعب الفلسطيني واحتلال الأقصى والمقدّسات، وما يمثّله العُدوُّ الإسرائيلي من خطر على الأُمَّـة بكلها، ليؤكِّدُ على الدوام الوقوف الصادقَ وتضامنه الدائم مع الشعب الفلسطيني الذي يتعرض اليوم لمؤامرة كبيرة لتصفية قضيته بشكل مكشوف ومفضوح، مبيناً أن هذه المؤامرة الشيطانية يتولاها لنظام السعودي، وبعض الأنظمة العربية في خدمة مجانية لإسرائيل.

وقد يقول قائل بأن اليمنيين لا ينقصُهم العُذرَ إن شغلتهم أولوياتهم عن قضايا الأمة الأخرى إلا أن هذا القول يأتي في سياق مشروع العدو الذي يهدفُ إلى تمزيق الدول العربية وتشتيتها وإشغال كُلّ قُطر عربي بمشاكله الخاصة، وهو ما رفضه اليمنيون، وكان التحرك الكبير والقوي للشعب اليمني للتضامن مع فلسطين هو أحد أهم الأسباب التي تؤرق إسرائيل ويجعلها شريكاً مباشراً في هذا العدوان القائم على اليمن.

كما يؤكد السيد على “اعتبار العدو الإسرائيلي الغاصب لفلسطين عدواً لكل الأُمَّــة وخطراً على الأمن والاستقرار في العالم أجمع، واعتبار كُلّ أشكال التطبيع للعلاقات معه من كافة الأنظمةِ المحسوبة على المسلمين خيانةً ونفاقاً بكل ما تعنيه الكلمة”، وهو أمرٌ في غاية الأهمية في ظل حملات تطبيع علنية مع الكيان الصهيوني تقودها دول عربية “كالسعودية والإمارات” وفي ظل اصطفاف عربي إسرائيلي تجاه العديد من قضايا الأمة.

 

ثالثاً: التحرك الجاد والمسؤول مضاعفة الجهود لمواجهة العدوان على الشعب اليمني:

يتركز جزء من خطابات السيد القائد على الشأن اليمني، حيث يدعو كُلَّ الأحرار والشرفاء من كُلِّ فئات الشعب في اليمن المظلوم إلَى مواصَلة التَحَـرُّك الجادِّ المسؤول في التصدِّي للغُزاة والمعتدين والاستنهاض المستمرّ في أوساط الشعب لدعم الخيارات الاستراتيجية وتحرير كُلِّ شبر محتلٍّ من البلد، بالتوكل على الله تعالى وبالعمل والجِهاد والتضحية في سبيله تعالى حتى يتحققَ للشعب العزيز نيلُ الحرية والاستقلال وينعمَ بالأمن والاستقرار.

وفي ظل تحرك العدو بكل إمكاناته الكبيرة والضخمة لاستهداف الشعب اليمني والعمل على تركيعه يأتي كواجب حتمي وضرورة قصوى أن يواصل اليمنيون التحرك في مواجهة الغزو ومضاعفة الجهود أَيْضاً، ولهذا نجد في كل خطاب تأكيد السيد القائد إنَّ خيارَ الشعب اليمني العزيز في مواجَهة هذا العُـدْوَان الإجرامي الوحشي الذي يقتُلُ البشرَ ويحتلُّ الأرضَ وينتهكُ الحُرُماتِ وينشُرُ الفُرقة ويحاصر الشعبَ في قُوته ومعيشته ويستهدفه في مقدراته ومصالحه، هو الصمودُ والثباتُ والمواجهة، فلا وَهنَ ولا ذُلَّ ولا استسلامَ، يأبى اللهُ لنا ذلك ورَسُــوْلُه والمؤمنون، وذلك من منطلق أن هذا الشعب هو شعبٌ عزيزٌ بعزّةِ الإِيْـمَـان، ولله العِــزَّةُ ولرَسُــوْلِه وللمؤمنين، وطالما استمر هذا العُـدْوَانُ يقول السيد القائد “فلن نألوَ جُهداً في التصدّي له بكُلِّ عزمٍ وجِــدٍّ، وبالتوكُّل على الله تعالى وبثقتنا به وبوعده لنا بالنصر”.

ويشرح السيد القائد كُلّ هذا بالتوكل على الله أولاً حتى تحرير كُلّ شبر من الأرض اليمنية، وهو ما يمثل استراتيجية الثورة التي لن تساوم أَوْ تفاوض في سيادة البلاد وحريتها، حيث يؤكد السيد مراراً وتكراراً أن المقاوَمة للغزاة ستستمر مهما كلّفت من ثمن ومهما طال أمَدُها حتى تحقيق الحرية الكاملة لليمنيين وكل شبر من الأرض، ناسفاً أوهام الغزاة بأن الآلة العسكرية المتوحشة يمكن أن تفُتَّ من عَضُدِ اليمنيين أَوْ تضعف عزمهم ليرضخوا أَوْ يستسلموا، وأن القوة لن تحقق للعدو مبتغاه كما لن يحقق له المال أَوْ المفاوضات ذلك في ظل ثورة شعبية حاشدة انطلقت من وعي قرآني جامع ترفض الارتهان والعمالة للمشروع الأمريكي وتطالب بمطالب عادلة ومحقة.

ويؤكد أنه “لا وهن أًبداً، ويمكنُنا أن نصمُدَ ولو عبرَ الأجيال وليس فقط على مستوى هذا الجيل”، وهنا ينتقل السيد بالمواجهة إلى بُعد جديد لا يحدده الزمان أَوْ المكان، مؤكداً أن الصمود سيستمر عبر أجيال وحِقَبٍ طالما استمرَّ الاستهدافُ والمؤامرة “أكثر من جيل واحد”، ولن يكون مطلقاً استسلام أَوْ قبول بهذا المشروع، مؤكداً على عزم وثبات ووعي وهمَّة وفتوة وشجاعة وقوة الأجيال الصاعدة، ما سيجعل المعركة أشدَّ إيلاماً على العدو يوماً بعد يوم، ولو استمرت المعركة حتى يوم القيامة (نهاية الزمان).

دعواته المتكررة للتكافل الاجتماعي، ورعاية الفقراء والمحتاجين:

وفي ختام كل خطاب نجد دعوة السيد القائد المتكررة على العناية القصوى بالتكافل الاجتماعي، ورعاية الفقراء والمحتاجين، سيما مع ظروف الوضع الحالي نتيجة للعدوان، والذي تفاقمت فيه المعاناة الاقتصادية، ويعاني البعض لدرجة المجاعة، وفي ظروف كهذه تعظم المسؤولية ويكبر الشرف، ويتضاعف الأجر في الرحمة بالمعانين.