مظلومية وانتصار

أكثر من 3790 شهيد وجريح مدني خلال 2018م

استشهد وجرح أكثر من ثلاثة آلاف وسبعمائة وتسعون مواطناً يمنياً  أغلبهم أطفال ونساء جراء غارات العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي الغاشم وقصفه الصاروخي والمدفعي على مختلف محافظات الجمهورية خلال العام المنصرم 2018م.

 

وأوضحت إحصائية صادرة عن المركز القانوني للحقوق والتنمية أن عدد الشهداء بلغ الف و733 شهيدا مواطناً بينهم 275طفلا، و492 امرأة، و966رجلاً، فيما بلغ عدد الجرحى الفان و57 جريحاً بينهم 357 طفلاً، و397 امرأة، و 1303 من الرجل.

 

وبين مركز عين الإنسانية أن تحالف العدوان الغاشم دمر 21748 مبنى ومنزلاً مدنياً، و12 منشاة جامعية، و10 منشآت إعلامية، و46 مستشفى ومرفقاً صحياً 2421حقلا زراعيا، و19 منشاة رياضية، و274 مسجداً، و112مدرسة ومركزاً تعليمياً ، و44 منشأة سياحية.

 

وقال المركز إن تحالف العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي دمر 5 مطارات، و7 مرافئ، و130 منشاة حكومية، و71 شبكة ومحطة اتصال، و830 خزان وشبكة مياه، و787 طريقاً وجسراً في مختلف محافظات الجمهورية.

 

وأضاف المركز أن العدوان الغاشم دمر 1748 وسيلة نقل ، و115 مزرعة دجاج ومواشي، و86 شاحنة غذاء، و2589منشاة تجارية، و76 قرب صيد، و41سوقاً، و 25ناقلة وقود، و37محطة وقود، و73 مخزن اغذية، و51 مصنعا، خلال الفترة عينها.

 

وهكذا كان العام الميلادي المنصرم 2018م حافلاً بالجرائم الوحشية والانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان وحياة المواطنين بدون استثناء من قبل تحالف العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي الغاشم الذي استطاع أن يكمم أفواه بأمواله المدنسة أفواه العالم أجمع وعلى رأسهم منظمات ما يسمى حقوق الإنسان والطفل والمرأة وغيرها ، ولا زال حتى اليوم يمارس تلك الفواحش والجرائم يتزامن معه استمرار الصمت وغض الطرف الأممي والدولي عن جرائمه وانتهاكاته الوحشية .