اقتحام موقعي السهوة والسفينة في عسير

في عمليةِ اقتحامٍ خاطفةٍ، تمكنَ أبطالُ الجيشِ واللجانِ الشعبيةِ من اقتحامِ موقعَي السهوة والسفينة غربي مدينةِ الربوعة في عسير، وأجبروا حاميةَ المواقعِ على الهروبِ وخلالَ العمليةِ لقيَ عددٌ من الجنودِ السعوديينَ مصرعَهم وتم إحراقُ آليةٍ ومدرعةٍ ، واغتنامُ عتادٍ عسكري… الإعلامُ الحربيُ واكبَ العمليةَ

على هذا النحو انتهت المعارك … انسحاب الجيش السعودي وهروبهم بعد اقتحام الجيش واللجان الشعبية موقعي السفينة وسهوة غربي مدينة الربوعة في عسير تحصينات ضخمة وأسلحة المتطورة ، لكنها لم تمنع الجيش السعودي من بأس المقاتلين اليمنيين ، حيث وصل الجيش واللجان الشعبية إلى موقعي السهوة والسفينة رغم الفارق الكبير في الإمكانات.

بعد هروب الجيش السعودي من الموقعين أحرق المقاتلون اليمنيون هذه الآلية السعودية بطريقتهم الخاصة طيران الأباتشي السعودي ، كان حاضراً ، لكنه جاء متأخراً ومع ذلك ، لم يستطع منع المقاتلين اليمنيين من إنجاح مهمتهم ، فرغم التحليق المكثف واصل المقاتلون تقدمهم ، واعتلوا المدرعات السعودية ، ولم ينس أهل الوفاء أهل الوفاء الذين سبقوهم إلى هنا مصير هذه الآلية لم يختلف عن مصير سابقتها وبذات الطريقة الإنسحاب جاء بعد خسائر كبيرة ، خسائر لم تقتصر على الماديات فقط ، حيث قتل عدد من الجنود السعوديين مثلما انتهت المعركة هنا برفرفة العلم اليمني عالياً ، ستنتهي المعركة الشاملة حتماً بانتصار اليمن وهزيمة المعتدين وذلك وعد الله

الأقسام: الأخبار,التقارير